اخبار كرة القدم

حصريا: الرابونا والتشميسة والكوبرى.. مصطلحات مهارية تغزو الإيجيبشن ليج

حصريا من موقع اخبار كورة

وجدت كرة القدم من أجل المتعة، هذا هو الهدف الذي تدور من حوله كل المنافسات الرياضية وفي القلب منها كرة القدم، اللعبة الشعبية الأولى على مستوى العالم، ومن أجل المتعة يطور نجوم الكرة مهاراتهم لانتزاع الآهات من قلوب الجماهير مع لمساتهم السحرية على البساط الأخضر.

ولأن مباراة القمة أو “ديربي القاهرة” كما تلقبه الجماهير المصرية، تعد المباراة الأبرز في الكرة المصرية والعربية والأفريقية، ينتهز نجوم الفريقين تلك الفرصة، لاستعراض أفضل ما لديهم من مهارات كروية، ليخلدوا في أذهان الجماهير، تمريرة حريرية خلقت فرصة أو صنعت هدف.

الرابونا

هي المهارة الأخيرة التي خطفت قلوب عشاق الأهلي على وجه التحديد بعدما قام عمرو السولية لاعب وسط الفريق الأحمر بها، ليصنع هدفاً مميزاً لفريقه في شباك الزمالك، خلال المباراة التي جمعت القطبين وانتهت بفوز الأهلي بنتيجة 5/3، ولأن جماهير الكرة المصرية ذواقة للمهارات، فقد سرقت مهارة السولية الأضواء من أهداف المباراة الثمانية.

الرابونا هي حركة في كرة القدم، يقوم فيها اللاعب باستخدام ساقه الأقل قوة من أجل تثبيت جسمه فوق الأرض ثم لف ساقه الثانية حول الأولى لتسديد الكرة بالقدم الأقوى بين الإثنين.

يرجع أصل تسمية هذه الحركة إلى عام 1948 م عندما سجل الأرجنتيني ريكاردو إينفانتي هدفا باستخدامها، وقد حاول البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل باستخدام الرابونا في مباراة اواخر 2014 م لكنه لم يوفق.

تسديدة بانينكا

هي أشهر طرق تسديد ركلات جزاء في العالم، ويعود اسمها إلى أنطونين بانينكا، لاعب تشيكسلوفاكيا ضد ألمانيا الغربية في نهائي كأس أمم أوروبا 1976، التسديدة تعتمد على تصويبة الكرة بطريقة ساقطة (لوب) في منتصف المرمى على عكس توقع الحارس، الذي يتجه إلى إحدى الزاويتين اليمنى أو اليسرى.

الروليت

الروليت هي نوع من المراوغات التي استخدمها الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا، وزين الدين زيدان أسطورة فرنسا وريال مدريد ويوفنتوس، وتعتمد تلك المراوغة على أن يمرر اللاعب الكرة لنفسه من قدم لأخرى ليراوغ المدافع من جهة ويفتح لنفسه المجال من جهة أخرى.

الـ”شوب”

من ضمن المراوغات المهارية كذلك لعبة الشوب أو القطعة، والتي اشتهر بها البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر الحالي وريال مدريد ومانشستر يونايتد سابقاً، وتتتمثل تلك المهارة في توقف اللاعب عن الركض بالكرة فجأة وتحريكها في اتجاه معاكس فيفقد المدافع توازنه، وقد استخدم رونالدو تلك المهارة كثيراً للتسديد بأقصى قوة بمجرد التخلص من المدافع.

“فليب فلاب”

اشتهر رونالدينيو بإحدى أشهر المراوغات في التاريخ الحديث أثناء تمثيله لبرشلونة الإسباني من 2003 إلى 2008، كان رونالدينيو يدفع الكرة باتجاه معين لخارج اللعبة ثم يسحب قدمه سريعاً للداخل ليخرج المدافع من حساباته تماماً، وعرفت هذه المهارة الاستثنائية من النجم البرازيلي باسم “فليب فلاب”.

“الكوبري”

هي مهارة مميزة وتعتمد على تمرير اللاعب للكرة من بين أقدام لاعب الفريق المنافس، ليتخطى الصراع الثنائي ويكتسب مساحة أمامه تمكنه من تجاوز المدافعين، وهي مهارة تطبق بشكل كبير في مباريات الدوري العام.

“التشميسة”

وهي أن يتوقف اللاعب بالكرة ثم يقوم برفعها من فوق المدافع الذي يصبح عاجازاً عن الوصول إلى تلك الكرة، ليتخطاه في المواجهة الثنائية، وهي مهارة تطبق بشكل مميز في الملاعب المصرية.

 

تم النشر بواسطة: أخبار كورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى