كرة القدم العالمية

حصريا: 31 يوليو الموعد النهائي لتقديم طلبات التطوع في مونديال قطر 2022

31 يوليو الموعد النهائي لتقديم طلبات التطوع في مونديال قطر 2022

يشهد يوم الأحد المقبل 31 يوليو انتهاء موعد التقديم للتطوع في كأس العالم FIFA قطر 2022، فيما تُختتم المقابلات مع الأشخاص المتقدمين يوم 13 أغسطس، والذي يتزامن مع بقاء 100 يوم فقط على انطلاق البطولة العالمية المرتقبة أواخر العام.

ومن المقرر أن يشارك 20 ألف متطوع في دعم الجوانب التشغيلية لمونديال قطر 2022، في أول نسخة من البطولة العالمية التي تقام في الوطن العربي والمنطقة، والتي تنطلق في 21 نوفمبر وتتواصل حتى 18 ديسمبر وتستضيف منافساتها ثمانية استادات مشيدة وفق أعلى المواصفات، وسيشكل المتطوعون عنصرا محوريا وفاعلا في نجاح البطولة من خلال استلامهم ما يزيد على 30 دورا مختلفا يقدمون من خلالها الدعم لـ45 جانبا تشغيليا.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد أعلن عن فتح باب تقديم الطلبات للمشاركة في برنامج المتطوعين لمونديال قطر 2022، خلال احتفالية خاصة أقيمت في شهر مارس الماضي في المسرح المكشوف بالحي الثقافي كتارا.

وشهد البرنامج إجراء مقابلات مع الآلاف من المرشحين من أكثر من 170 دولة منذ منتصف مايو الماضي عند افتتاح مركز المتطوعين في الدوحة. وتولى مهمة تنفيذ المقابلات متطوعون قدموا الدعم لبطولات تم تنظيمها في قطر تحت مظلة الفيفا مثل كأس العالم للأندية 2020 وكأس العرب 2021.

وأعرب فيصل المهندي، الذي سبق له التطوع في فعاليات رياضية ويشارك حالياً في دعم عمليات انضمام المتطوعين للبرنامج عن سعادته بهذا الدور، الذي يتيح له المشاركة في بطولة تاريخية تستقطب اهتمام العالم أجمع.

وقال المهندي: “يسرني المشاركة ودعم برنامج المتطوعين، الذي سيوحد الشعوب من خلال كرة القدم ويسهم في تعريف المشجعين من أنحاء العالم بدولة قطر. لا شك أن البرنامج سيضع أسساً متينة لإرث تطوعي يدعو للفخر في قطر وكافة أرجاء المنطقة”.

ويتوجب أن يكون عمر المتطوعين 18 عاماً أو أكثر بحلول 1 أكتوبر 2022، وعلى المتقدمين إجادة المحادثة باللغة الإنجليزية، والالتزام بما لا يقل عن 10 مناوبات خلال البطولة. كما يتعين على المرشحين ملاحظة أن بعض الأدوار التطوعية ستبدأ قبل 1 أكتوبر.

ويعتبر برنامج التطوع لمونديال قطر 2022 الأكبر في تاريخ البلاد، ويهدف إلى توحيد الناس تحت منصة كرة القدم، على الطريق لاستضافة نسخة مبهرة من البطولة العالمية، والاحتفال بالشغف بهذه اللعبة الرائعة وإبراز إنجازات قطر وتسليط الضوء على ثقافتها وتراثها العريق

لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث

وأنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.

ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.

وتواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.

وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي 22، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

مصدر الخبر

كورة اون لاين

عاشق كرة القدم ومهتم باحدث اخبار كرة الدقم المصرية والعربية والعالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك أوقف حاجب الاعلانات حتى يعمل الموقع بشكل سليم.